منتديات مشاكس


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تينا : انا خلطة عجيبة والقماح مجرد صديق !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ikhlass
المشاكس المميز
المشاكس المميز


عدد الرسائل : 442
تاريخ التسجيل : 08/09/2007

مُساهمةموضوع: تينا : انا خلطة عجيبة والقماح مجرد صديق !   السبت سبتمبر 29, 2007 7:42 am

الطالبة اللبنانية في ستار أكاديمي 4، تينا التي رغم كبر آفاق حلمها الذي يصل إلى هوليوود فإن قدميها في لبنان وتخطط بثبات وتبحث عن فرص تخولها للوصول إلى الهدف المنشود.



من المعروف عن تينا تعطشها للعلم الأكاديمي، هل ستستمرين بتعلم أصول الموسيقى؟
من الممكن أن أدرس آلة جديدة هي الغيتار، ففي عصرنا الغيتار يستعمل أكثر خلال الحفلات على المسرح، علماً
أنني أحب البيانو كثيراً.

إلى أي مدى تشعرين بأن تعلّم آلة موسيقية يجنب المطرب النشاز؟
إن الأمر يساعد كثيراً فحين يتعلم المرء البيانو مثلاً يصبح لديه معلومات عامة عن قرار وجواب الصوت وعن مكامنه
وضعفه أيضاً. وكل من يعزف على آلة البيانو يستطع أن يقرأ النوتة بصوته حين يغني.
لديك حلم يراودك وهو الغناء في مهرجانات بيت الدين كذلك الوصول إلى هوليوود؟ إلى أين مدى تجدين أحلامك قد تترجم إلى حقيقة؟
من لا يحلم بالوقوف على مسرح مهرجانات بيت الدين العريقة أو الوصول إلى هوليوود... لكنني لم أضع لنفسي
الآمال كي لا أشعر بالخيبة في نهاية المطاف، ولكن هدفي أن أحقق أحلامي.
هل وضعت خططاً للمستقبل؟
لم أضع خططاً لأنني لا أفكر سوى بمسلسل "الجيران" الذي بدأنا العمل على تصويره. أتمنى أن تأتيني فرصة ما
لأنني لا أعلم صراحةً ما أستطيع فعله كي أصل إلى مجال هوليوود. دوري اليوم هو القيام بالمجهود الذي ينبغي عليّ
كي أقدم أفضل ما لديّ في المشاريع الحالية.

كيف وجدت نفسك في التمثيل؟
لقد ارتحت بالتمثيل خصوصاً أن الدور الذي أقوم به، يشبه بعضاً من شخصيتي منها الجدية والرقة والرومانسية
والهدوء والرصانة... تينا فتاة عادية تذهب إلى الجامعة وتمارس هواياتها وقريبة من أصدقائها ولديها قصة حبها
الخاصة. في المقابل هناك الجانب الآخر حيث بعض النقاط التي لا تمت لي بصلة مثل اتخاذ بعض القرارات.
في النهاية الشخصية ليست شخصيتي الحقيقية أنها تحمل اسمي.

لماذا توقف تصوير مسلسل "الجيران" لوقت قصير؟
لا أعرف السبب بصراحة...

مع من ارتحت أكثر في التمثيل من زملائك؟
لغاية الآن أمثل مع فادي اندراوس معظم الوقت، وارتاح كثيراً بالتمثيل معه لأنه سبق له أن وقف أمام الكاميرا.
بدأت حالياً التمثيل وتجيدين الغناء والرقص والتأليف والعزف، وذكرت مرة إنك تحبين مجال التقديم، ماذا تريد تينا حقاً؟ ماذا تريدين من الشهرة التي حصدتها من البرنامج؟
ما أريده هو الدخول في مجال الاستعراض. أنا أحب الاستعراضات القريبة لحفلات ليزا ماينللي التي أقامتها
في مهرجانات بيت الدين... هذا ما أريد الوصول إليه عبر الغناء، علماً أنني سأتمرن على أداء الأغنيات العربية وأنا
متأكدة بأنني سأجيد الغناء العربي كما الأجنبي.
هل من الممكن أن ينجح أي فنان في الدول العربية من خلال أدائه أغنيات أجنبية؟
ليس بالضرورة ألا ننجح في الأغنيات الأجنبية لأننا لبنانيون.

لكن لم ينجح أي فنان في لبنان فقط من خلال الأغنيات الأجنبية؟
هناك من نجح في الخارج وعاد إلى بلده الأم العربي... لكن في الوقت عينه يسأل الإنسان نفسه إذا كان في مقدوره
أن يقوم بالأمر... في النهاية نحن اكتشفنا قدراتنا داخل الأكاديمية، والآن بعد خروجنا نريد أن نكتشف مدى حب
الجمهور لنا، لذا في بعض الأحيان تتزعزع ثقتنا بنفسنا، والجولة كانت مهمة جداً لنا لأنها أكدت محبة الناس
الحقيقية لنا ومن المفترض أن نتلقى العروض الآن والتي من خلالها قد أوسع نطاق تفكيري. لذا لا أضع أهدافاً
بعيدة الآن.
بعد انتهاء الجولة، هل بدات تأتيك العروض الفنية؟
لم أتلقَ عروضاً بعد، وهذا الأمر يفاجئني ولا يفاجئني في الوقت عينه...

لا يفاجئك...
إن لبنان في حالة غير مستقرة وكل الأعمال معلقة. وبالنسبة إليّ عندما يأتي العرض المناسب يكون قد آتى.

هل من الممكن أن تغيّري أحلامك إذا لم يأتِ العرض المناسب لك؟
طبعاً لا... أحياناً في حال لم يأت العرض إليك عليك بالذهاب إليه والبحث عنه، وأنا من النوع الذي لا يفقد
الأمل حتى أكون حاولت المستحيل، وأعتبر أن الطريق لا تزال في بدايتها بالنسبة إليّ. في المقابل عليّ الانتهاء من
دراستي الجامعية. فعائلتي تقتصر على والدتي وعليّ، ولذا أفكر دائماً بها وأحاول أن أكون واعية أنني سأتولى أمور
البيت في المستقبل. لذا عليّ التفكير في ما عليّ فعله في حال لم أنجح في الفن وهو أمر ممكن حدوثه في الحياة،
هنا دراستي الجامعية تكون سندي الوحيد.
هل سيكون تركيزك على الأغنيات الأجنبية فقط؟
أريد أن أوضح أمراً مهماً وهو أنني أريد الغناء باللغة العربية ولكن بلون قريب للون الغربي وقد يكون ممزوجاً باللغة الأجنبية بشكل جديد.
إلى أي مدى تعتبرين لندن خيراً عليك فبسبب أدائك لأغنية "لندن بريدج" سافرت إلى لندن وها أنت اليوم تسافرين إلى هناك من جديد لتسجلي أولى أغنياتك مع نجم عالمي هو كريس دي بيرغ؟
عليّ الاعتراف أن لندن خير عليّ ولذلك أحبها كثيراً، رغم أن البعض لا يحبها.

قلت إنك تطمحين للانطلاقة من الخارج، هل تعتبرين أن بداية حلمك بالعمل مع كريس دي بيرغ؟
هذه فرصتي ولذلك أنا خائفة جداً، ولكن الشعور الغريب.

دائماً يقولون إن تصرفاتك تدل على أنك أكبر من سنك، هل تتصرفين على هذا النحو أمام الناس وتخفين في داخلك طفلة؟
أنا خلطة عجيبة... بداخلي طفلة تلعب وتتسلى لكن هذه الطباع لا تظهر سوى في أوقات معينة قليلة. ولكن في
معظم الوقت أنا هادئة ورصينة... حين يتحمل المرء المسؤولية باكراً يركز على أمر ما ويلغي كل الأمور الصغيرة
التي تحيط به. وليس لدي ثقة كبيرة جداً بالنفس كما يظن البعض، لكن لدي منها ما يكفي. وأعتقد أن لأمي دوراً
كبيراً في بناء شخصيتي لأنها جعلتني أعي أموراً كثيرة في حياتي وما يجري حولي... لقد كبرت قبل سني، لا أعلم إن
كنت أتأسف على ذلك في بعض الأحيان أم لا. لكنني أحب تحمل المسؤولية علماً أنني أحب الرجوع إلى طفولتي في
بعض الأحيان... لقد كبرت قبل الأوان ولا يستطيع المرء أن يعود إلى الوراء. لا أندم على ذلك لأن تحمل المسؤوليات
يفيدني كثيراً ويفيد الأشخاص الذين يحيطون بي، إذ أستطيع بذلك أن أقف إلى جانبهم بقدر الإمكان.

ألا تشعرين بثقل هذه المسؤولية من وقت إلى آخر؟
إنه ثقل لكنه جميل... أحب تحمل المسؤوليات. أحب الشعور بالضغط عليّ لأن الإنسان يعطي من نفسه أكثر حينها.

قلت مرةً لوالدتك إنك عندما تكبرين ستبنين لها بيتاً من زجاج على البحر ولن تدعيها تحتاج إلى شيء؟
أحب أن أعيش في بيت من زجاج على شاطئ البحر... لأنني أحب أن استمتع بنور الشمس أثناء الغروب... قسم
مني شاعريّ جداً.

لماذا لم تظهر صفة الشاعرية في شخصيتك أثناء الأكاديمية؟
كنت أظهر هذه الصفة خلال تقديمي العمل الموسيقي أكثر... حتى أنني كنت أُخرج قسماً صغيراً منها. ولكن هناك
صفات عدة لم يكتشفها الناس بعد في شخصيتي ومنها أنني حساسة جداً وأتأثر بسرعة.

تقول عائلتك بأنك تحوّلين سلبيات حياتهم إلى إيجابيات، من يفعل المثل في حياتك؟
وقفت عائلتي إلى جانبي في أوقات عدة، علماً أنه بالنسبة إليهم إن الصفعة التي أتلقاها هي دائماً لصالحي لأنني
سأتعلم منها وهي أساس التجربة في حياتي. في النهاية هم من يحوّلون السلبيات إلى إيجابيات في حياتي، أعني
جميع أفراد عائلتي خاصةً والدتي.

لنتكلم عن ربيع، أخبرينا عن العلاقة التي تربطك به، هل هو الإنسان الذي قد تكملين معه حياتك؟
لا يستطيع أحد التكهن بمستقبله.

إلى أي مدى تشعرين بأن دخولك الأكاديمية أثرّ على علاقتك به؟
كان ربيع على علم بدخولي الأكاديمية، لكن كان من الصعب على كلينا البقاء بعيدين نوعاً ما عن بعضنا لمدة أربعة
أشهر دون التكلم، بشكل متواصل ومريح، خاصةً أننا لا نستطيع أن نرتاح بالكلام وهو إنسان متكتم. أثرت
الأكاديمية في علاقتنا لأننا لم نكن نتواصل جيداً وطبعاً كان يستمع إلى الكثير من الإشاعات، ويصم أذنيه إلى أن
خرجت من الأكاديمية وعندها تكلمنا بطريقة مفصلة عن كل شيء، والآن علاقتنا كما كانت قبل الأكاديمية بل أمتن.

اليوم بعدما عاد ربيع إلى لبنان ليستقر نهائياً فيه،كيف أصبحت علاقتكما؟
أمتن مما كانت بعد خروجي من الأكاديمية بكثير.

أغلبية طلاب ستار أكاديمي عندما خرجوا من ستار أكاديمي كان الفشل هو عنوان العلاقة مع شريكهم، ما تعليقك؟
هناك الكثير ممن كانوا يراهنون على أن الفشل سيكون عنوان علاقتنا ولكن لم يراهنوا على العنوان الصحيح.
لم يكن ربيع في حياته عقبة لطموحاتي، بل على العكس كان من أكثر الأشخاص الذين شجعوني لتحقيق أحلامي.
عندما عاد إلى لبنان كان داعماً كبيراً لي ومتفهماً لطبيعة عملي. وعلى الإنسان أن يحب الآخر إلى درجة أن يقدم
بعض التضحية لكي يكملا الدرب معاً.
إذاً العلاقة التي ربطتك في الأكاديمية بمحمد القماح لم تؤثر على علاقتك مع ربيع؟
العلاقة التي تربطني بمحمد هي الصداقة فقط لا غير... وعلاقتي بربيع لم تتأثر على الإطلاق لأنه يثق بي تماماً .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تينا : انا خلطة عجيبة والقماح مجرد صديق !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مشاكس :: الاغاني و الكليبات :: ستار اكاديمي-
انتقل الى: